حضور إسرائيليين في ” أيام قرطاج السينمائية “: وزير الثقافة يوضح

كشف النائب عن الكتلة الديمقراطية والأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، إن سينمائيين “صهاينة” قد حضورا في فعاليات أيام قرطاج السينمائية في دورتها عدد 27 بدعوة وزارة الثقافة.

و توجه المغزاوي أمس الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 ، ببسؤال شفوي لمكتب مجلس نواب الشعب موجه لوزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين حول دعوة مجموعة من السينمائيين لحضور مهرجان أيام قرطاج للسينما العربية و الإفريقية معتبرا أن هذه الدعوة “تبييضا للقتلة العنصريين من حاملي جوازات السفر الإسرائيلية حتى وإن كانوا من الفنانين والسينمائيين”، وهو إجراء يتنافى مع ما ورد في توطئة دستور 2014 من الانتصار لحركة التحرّر الفلسطينية ومناهضة لكل أشكال الاحتلال والعنصرية بما في ذلك الاحتلال والعنصرية الصهيونية.

وفي رده على هذه المسألة قال وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين موجها كلامه للنائب زهير المغزاوي :”أمرنا السيد زهير المغزاوي أن ندافع على العروبة ونقصي الفلسطينيين من الحلول بيننا. ألا تعلمون أن مليونا ونصف مليون من الفلسطينيين جوازاتهم إسرائيلية؟ فهل دورنا أن نزيدهم حصارا على حصار”؟

وأضاف زين العابدين  معددا الأسماء الفلسطينية من عرب 48 الحاملة لجوازات سفر إسرائيلية: “ألا تعلمون أن هاني أبو أسعد وإيليا سليمان ومحمود درويش وسميح قاسم وغيرهم كثير، يتنقلون بجوازات سفر إسرائيلية للحتمية السياسية والتاريخية المفروضة عليهم؟ ألا تعلمون أن محمد بكري قد فاز سابقا في أيام قرطاج السينمائية مرتين بالتانيت الذهبي لأفضل وثائقي ومرة كأفضل ممثل بين 2002 و 2008 وهو فلسطيني من عرب 1948 واسمه محمد كما ترون وتعلمون، وأن قضية مرفوعة ضده وهو مهدد بالسجن لمواقفه السياسية المناصرة لفلسطين”؟

وأضاف  الوزير فى الردّ على النائب المغزاوي : “هل هذه هي العروبة والانتصار لقضايا التحرر؟ أن نحرم الفلسطينيين من السفر إلى تونس وهم مجبرون على التنقل بجواز غير فلسطيني؟ غريب أمرنا يا سي زهير أن نتكلم بالعقل ونتصرف بالغريزة. هم فلسطينيون، عرب 1948 من اعتبرت صهاينة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: