تل ابيب

الجيش الإسرائيلي يلغي إجازات عناصره للمشاركة في السيطرة على الحرائق

ألغى الجيش الاسرائيلي إجازات عناصره للمشاركة في السيطرة على الحرائق المندلعة في إسرائيل منذ مساء الثلاثاء .

ويذكر أن دائرة الحرائق توسعت  صباح اليوم الخميس 24 نوفمبر 2016   في إسرائيل لتصل إلى محيط مستوطنة « أريئيل » قرب « سلفيت » شمالي الضفة الغربية.

وقالت وسائل الإعلام العبرية، إن العشرات قد أصيبوا بسبب استنشاق الدخان فى الوقت الذى التهمت فيه النيران حقولا واسعة، فى المنطقة المحيطة بالقدس  والتى وصلت إلى عدد من الاحياء شمال شرق المدينة.

وحسب الفضائيات العبرية أصيب  نحو 90 مستوطنا جراء الحرائق في حيفا وأعلن عن تعليق الدروس بجامعتها غدا الجمعة .

وذكرت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى، أن الأضرار لحقت بعدد من المنازل بسبب النيران، مضيفة أن 8 طائرات و40 سيارة إطفاء تعمل على إخمادها حتى الآن دون نتيجة.

وقالت مصادر عبرية  أن الحرائق المندلعة وصلت  قرب قاعدة نفيه يائير العسكرية.

من جهتها  قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إنه طُلب من سكان حى جيفعات عيدن والمناطق المحيطة إخلاء منازلهم وإغلاق خطوط الغاز.

ونقلت إذاعة إسرائيل أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد اردان قررا طلب المساعدة من تركيا واليونان وقبرص وإيطاليا في إخماد النيران.

من جهتها أعلنت روسيا  انها سترسل طائرة اخماد كبيرة إلى ⁧‫‬⁩ للمساعدة في اخماد الحريق.

وذكر بيان أصدره مكتب نتنياهو أن رئيسي وزراء اليونان وكرواتيا أليكسيس تسيبراس وأندريه بلينكوفيتش “استجابا على الفور” لطلبه، و”وعدا بإرسال طائرات مكافحة حرائق في أقرب وقت ممكن”.

هذا واندلع حريق ضخم أمس الاربعاء في أراض شوكيه وأعشاب جافة قرب كيبوتس عين تمر ضمن التجمع الاستيطاني الذي يسمى بـ”المجلس الإقليمي تمر” قرب البحر الميت.

وما زالت طواقم الإطفاء الإسرائيلية تحاول السيطرة على حريق ضخم اندلع غرب مدينة القدس المحتلة، وتسبب في خسائر مادية باهظة، من دون ضحايا.

و قال مصدر أمني للقناة الثانية إنه يتوقع أن تزداد الحرائق خطرا اليوم  الخميس ، مضيفا أن الثلاثاء الجاري سيكون الأسوأ بسبب الأحوال الجوية والرياح.

هذا وتضاربت الانباء حول أسباب اندلاع الحرائق في إسرائيل وتخبطت التصريحات الإعلامية والأمنية والسياسية

فمن جهتها أكدت شرطة الاحتلال في بيان رسمي صدر عنها أن أغلب الحرائق يقف خلفها أشخاص دوافعهم قومية، وهذا ما أكده وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء الصهيوني  نتنياهو إن هناك إشارات تدل على أن بعض الحرائق المنتشرة في أنحاء البلاد كانت متعمدة

ومن جهتها أفادت الإذاعة الاسرائيلية ان أسباب الحرق هبوب رياح قوية مضيفة بأن قرار طلب المساعدة من دول   اتخذ في أعقاب اشتعال النيران بمناطق عديدة في البلاد علما بأن من المتوقع استمرار هبوب الرياح القوية خلال الأيام القادمة.

وبدوره  قال وزير الأمن الداخلي لدى الاحتلال أن جزء كبير من الحرائق بفعل فاعل

وقال الحاخام اليهودي “شموئيل الياهو”: نحن في حالة حرب وبات من الواضع أن الحرائق “عمل إرهابي” وندعو للصلاة من أجل إسرائيل”

هذا  وقد أطلق الإعلام العبري  اسم “انتفاضة الحرائق” على الحرائق المندلعة حاليا في فلسطين المحتلة

الصدى + وكالات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: