محمود عباس

سلطة محمود عباس تواصل اعتقال الفلسطينيين تزامنا مع اشتراكها في إطفاء حرائق إسرائيل

أمر رئيس السلطة الفلسطينية  محمود عباس طواقم الدفاع المدني بالمشاركة في إطفاء الحرائق المندلعة في مدن الاحتلال الاسرائيلي مما خلف استنكارا واسعا وتساؤلا عن تخاذله في تقديم المساعدات إبان الحرب على غزة .

وقال مدير عمليات الدفاع المدني والناطق الإعلامي باسم دفاع مدني غزة الرائد رائد الدهشان : ” طلبنا مرارا من حكومة الوفاق توفير معدات تساعدنا في تقديم الخدمات للمواطنين في غزة باعتبارها بؤرة حدث ساخنة ، لكن الحكومة لم تعر اهتماما لندائنا ولم تتعامل معنا بالعدل والإنصاف أسوة بالضفة الغربية التي وفرت لطواقم الدفاع المدني فيها كل الإمكانيات الحديثة “.

من جهته اعتبر الأمين العام لحركة الأحرار خالد أبو هلال؛ “أن توجه طواقم الدفاع المدني لإطفاء الحرائق في الكيان يعكس طبيعة الدور الذي تقوم به السلطة التي ارتبطت بالاحتلال”.

وقال أبو هلال “هذا الموقف ليس غريبا على السلطة فهي دائما تقف في المكان والزمان الخطأ ..فالذي يقدم المساعدة الأمنية ضد أبناء شعبه لن يتورع عن تقديمها عبر إطفاء الحرائق “.

هذا وتزامنا مع تقديم المساعدات للاحتلال تواصل سلطة محمود عباس ملاحقة المقاومين واعتقلت أجهزته الأمنية في  الضفة 5 مواطنين بينهم أسير محرر وجامعي، فيما تواصل اعتقال عشرات المواطنين على خلفية سياسية ودون أي سند قانوني.

وفي محافظة الخليل اعتقل جهاز الوقائي علي مطر رشيد إمام مسجد أسامة بن زيد في مدينة يطا بعد استدعائه للمقابلة.

وفي رام الله اعتقل جهاز الوقائي الشاب إسماعيل حلبية والشاب معن عمران ورّاد من بلدة أبو ديس بعد استدعائهم للمقابلة أمس الأربعاء.

وفي طولكرم اعتقل جهاز الوقائي في طولكرم الأسير المحرر سامر السعد، علماً بأنه معتقل سياسي سابق ولم يمضِ على الإفراج عنه سوى ٦٠ يوما.

وفي مدينة نابلس وضمن الحملة الاعتقالات المستمرة بحق طلبة جامعة النجاح اعتقل ملثمـون من جهـاز المخابرات الطـالب في كليـة الشـريعة بجامعة النجاح عمـرو بـرغوثي من بلدة دير غسانة، أثنـاء خروجه من بوابة الحرم الجامعي القديم واعتدوا عليه بالضرب.

وفي ذات السياق حوّل جهاز الوقائي الأسير المحرر الطالب في جامعة النجاح الوطنية حاتم الزاغة للاعتقال على ذمة المحافظ علما أنه معتقل منذ 22 يوما، فيما يواصل ذات الجهاز في جنين اعتقال الشاب محمد أبو مخ لليوم الـ102 على التوالي.

الصدى + مواقع اخبارية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: