أندونيسيا

اندونيسيا : مظاهرات حاشدة تضامنا مع مسلمي الروهنجا في ميانمار

تظاهر أمس الخميس  مئات الإندونيسيين في شوارع العاصمة جاكرتا ومدن أخرى، = احتجاجًا على “الانتهاكات” الحقوقية التي ترتكب بحق مسلمي الروهنغيا في ميانمار.
وتجمع المتظاهرون أمام القصر الرئاسي، وسفارة ميانمار، رافعين لافتات تقول “أنقذوا المسلمين الروهنغيا “، “ميانمار، أوقفوا التطهير العرقي ضد المسلمين”، و”أوقفوا الإبادات الجماعية ضد الروهنغيا”.
وقال ديان هارديانا، منسق الاحتجاج في مدينة “باندونغ” في إقليم “جاوة الغربية”، إن المواطنين الإندونيسيين متعاطفين بشكل كبير مع مسلمي الروهنغيا، رغم أنهم يعيشون في بلد مختلف.
ونقلت صحيفة “ديتك. كوم” (detik.com) عن “هارديانا” قوله إن “المسلمين أخوة، وإن كانت الجغرافيا تفصل بيننا، إلا أن قلوبنا واحدة”.
وكشفت منظمة “هيومان رايتس ووتش”، مؤخرًا، أن صور الأقمار الصناعية عالية الدقة أظهرت دمار 820 منزلًا، خلال نوفمبر 2016، في خمس قرى يقطنها مسلمو الروهنغيا، في ولاية “أراكان” المضطربة ذات الغالبية المسلمة، غربي البلاد.
وأوصت المنظمة الحقوقية العالمية، في بيان صدر عنها، الحكومة بدعوة الأمم المتحدة للمساعدة في إجراء تحقيق محايد.

من جهتها قالت صحيفة ‘‘نيويورك تايمز‘‘ الأمريكية في افتتاحيتها الثلاثاء 22 نوفمبر الجاري  ‘‘إن ميانمار لديها تاريخ طويل في اضطهاد الأقلية الروهنجية المسلمة، وتحرمهم من حقوقهم الأساسية في المواطنة والزواج والعبادة والتعليم‘‘ فضلا عن قيام جنود الجيش الميانماري بعمليات سلب ونهب وقتل للأبرياء واغتصاب للنساء.

وأشارت إلى أن الحكومة الميانمارية أعلنت قبل أسابيع،عن أنها تخطط لتدمير أكثر من 2500 منزل و600 محل و12 مسجد وأكثر من 30 مدرسة في المنطقة التي يعيش فيها الروهنجيا.
وأكدت، أنه وبعد اندلاع أعمال عنف في 2012م على يد المتطرفين البوذيين، طُرد عشرات الآلاف من الروهنجيا خارج منازلهم، وكثير منهم خاطر بحياته للهرب عبر قوارب التهريب، وهناك أكثر من 100 ألف آخرين يعيشون في معسكرات اعتقال قذرة.
وذكرت، أن المئات من المسلمين الروهنجيا شوهدوا وهم يخرجون من ميانمار ويدخلون بنجلاديش بحثا عن مأوى في ظل تصاعد العنف خلال اليومين الماضيين.
المصدر : مواقع إخبارية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: