السودان : تصاعد الدعوات للعصيان المدني ومطالبة الجيش بالوقوف مع الشعب

تتصاعد الدعوات في السودان لتنفيذ العصيان المدني المقرر بدأه غدا الأحد 27 نوفمبر 2016مع مطالبة للجيش بالوقوف مع الشعب .

و أكدت قوى سودانية معارضة،  اليوم السبت،  تأييد العصيان المدني المعلن، غداً الأحد ،للتوقف عن العمل بمؤسسات الدولة الخاصة والعامة، ووقف التعامل مع المرافق الحكومية لثلاثة أيام متتالية.

ويذكر أن نشطاء  سودانيون دشنوا «هاشتاج» بعنوان”اقعد في بيتك -عصيان مدني” وتنص مطالب دعوات العصيان على إعادة الدعم للأدوية بعد رفعه و عودة العلاج المجاني بالمستشفيات الحكوميةو إعادة دعم السلع الاستهلاكيةو دعم التعليم دعمًا كاملًا، بالإضافه إلى إقالة الحكومة الحالية وإجراء انتخابات لتشكيل أخرى.

وأكد، حتى الآن، نحو ثلاثة آلاف وستمائة شخص تنفيذ العصيان بعدم الذهاب الى العمل والاعتكاف داخل المنازل، حسب صفحات التواصل التي أنشئت لهذا الغرض.

 ودعا رئيس “حزب الأمة” المعارض، الصادق المهدي، السودانيين للاعتصام والإضراب عن العمل، فضلاً عن التظاهر السلمي، احتجاجاً على قرارات الحكومة الأخيرة، مؤكداً أن النظام في الخرطوم فوت كل فرص الحوار وحل المشكلة السودانية، عبر المراوغة ونقض العهود.

هذا وخرجت مظاهرات في الخرطوم  اليوم السبت لعدد من النساء اللاتي تجمعن أمام منزل الزعيم السوداني الراحل، إسماعيل الأزهري، الذي تحقق استقلال البلاد في عهده قبل ستين عاماً، بناء على دعوة من الاتحاد النسوي لتسجيل موقف والاحتجاج على موجة الغلاء التي اجتاحت البلاد عقب حزمة القرارات الاقتصادية الأخيرة، الخاصة بزيادة أسعار الوقود  و إلغاء الدعم عن الأدوية وتحرير أسعارها .

وحملن المتظاهرات لافتات بعبارات منددة بالإجراءات ومناهضة للنظام الحاكم في الخرطوم، وأكد الشهود أن رجال الأمن “عمدوا إلى انتزاع اللافتات بالقوة من أيدي المتظاهرات، وعمدت الشرطة لنشر قواتها لمقابلة الاحتجاجات”.

هذا وأمام تصاعد الدعوات للعصيان المدني عقد وزير الصحة السوداني بحر ادريس أبو قردة مؤتمرا صحفيا أمس الجمعة ، وأعلن خلاله أن الرئيس عمر البشير أصدر قرارًا جمهوريًا، ينص على إقالة أمين عام مجلس الأدوية والسموم، وإلغاء قائمة أسعار الأدوية التى أعلن عنها الأخير.

وقال “بحر” إن أمين المجلس إرتكب خطًأ فادحًا بإصدار قائمة جديدة لأسعار الأدويه، وتضمنت أدوية تدعمها الحكومه.

على الجانب آخر، أكد أطباء سودانيين، أن الإجراء الأخير ما هو إلا محاولة لإخماد دعوات الاعتصام،حيث نص القرار على اكتفاء الحكومة بدعم أدوية الأمراض المزمنه فقط،وهى (الضغط _السكر _الشلل الرعاش_الصرع_الامراض النفسيه).

المصدر : الصدى + مواقع إخبارية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: