%d8%af%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d8%ac

الإمارات : اختتام مناورات “الخليج 2016” ين القوات الإماراتية والفرنسية

اختتمت  فعاليات التمرين العسكري المشترك «خليج 2016» الذي أقيم على أرض الإمارات  بين القوات المسلحة الإماراتية و قوات فرنسية

وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن تمرين “خليج2016” بين الدولتين يقام ضمن سلسلة التمارين المشتركة بين البلدين والتي تقام كل أربعة أعوام إبتداء من عام 1996 بهدف التدريب على تخطيط وتنفيذ وإدارة العمليات المشتركة.

 

وتزامن انعقاد هذه التدريبات زيارة أمنية لوزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد إلى باريس التي بحث فيها مع نظيره الفرنسي تعزيز التعاون الأمني بين الجانبين، وذلك قبل نحو أسبوع واحد من الإعلان عن مبادرة حماية التراث التي سيعلنها الرئيس الفرنسي هولاند في أبوظبي برأس مال قدره 100 مليون دولار بذريعة حماية الآثار المعرضة “لخطر الإرهاب”.

ويذكر أن مصادر إعلامية كشفت عرض الإمارات على الرئيس الفرنسي «فرانسوا هولاند» مبلغاً مالياً كبيراً يقدر بعشرات المليارات من الدولارات، مقابل التدخل العسكري في ليبيا، وسيطرته على مقاليد الحكم، وطرد القوى والفصائل الإسلامية المسيطرة على الحكم، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين.

وأضافت المصادر ومنها موقع “الصفوة” أن الإمارات تمارس ضغوطاً كبيرة على المسئولين الفرنسيين من أجل القبول بهذا العرض، خصوصاً بعد إدراك الإمارات أن القوى الإسلامية تمكنت من حسم المعركة لصالحها في مواجهة القوى العلمانية والليبرالية المدعومة إماراتياً، وأنه لا أمل بالانقلاب على الإسلاميين، وتكرار التجربة المصرية، لأن إسلاميي ليبيا يملكون جيشا عسكريا مسلحا لا تستطيع أي قوة عسكرية محلية مجابهتها، مهما كان حجم دعمها الخارجي، وبالتالي لا حل إلا بالتدخل الخارجي، الذي سيكون غطاؤه محاربة الإرهاب والتطرف، كما حصل في مالي وأفريقيا الوسطى.

الصدى + موقع إيماسك – مركز الإمارات للدراسات والإعلام

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: