18 يوما منذ قرار منع الخطيب من دخول الأقصى و الكيان الصهيوني يتكتم عن السبب إلى الآن !

مباشرة بعد انتهاء مدة الستة أشهر منع من دخول الاقصى في حق نائب الحركة الإسلامية الشيخ الخطيب , أعادت السلطة الصهيونية الغاصبة إصدار منع في حق الخطيب لمدة ستة أشهر أخرى دون الإعلان عن سبب هذا المنع , حيث اكتفت بالتصريح بأن وجوده من شأنه “التأثير على حالة الهدوء في المدينة” .
الأمر الذي استنكرته الحركة الإسلامية بالقدس و طالبت بشرح و توضيح , و الجدير بالذكر أن هذا المنع قد بلغ يومه الثامن عشر و لم تقدم السلطة الغاصبة أي حجة و لم تسمح بإحالة المسألة للقضاء .

في رده على التجاوزات التي يقوم بها الكيان الغاصب أجاب الخطيب :
“إنها القدس عاصمتنا وإنه الأقصى قبلتنا، وإننا لن نساوم أبدا على وحدانية حقنا فيه، تستطيعون منعنا من الوصول إلى القدس والأقصى، وتستطيعون سجننا بل وحتى قتلنا، لكنكم أبدا لن تستطيعوا نزع اليقين والثقة المطلقة أنكم سترحلون عن أرضنا، عن قدسنا وعن أقصانا… وإن غدا لناظره قريب”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: