1451904214_article

19 سنة عن رحيل قلب الأسد بالرخيصة و 3 سنوات عن رحيل الورتاني

[ads2]

من مصادفة الأقدار أن يجمع الرابع من جانفي من كل سنة ذكرى رحيل كل من الهادي بالرخيصة ولسعد الورتاني.
4 جانفي 1997 توقف نبض قلب الأسد الهادي بالرخيصة في ذات مباراة على ملعب الشاذلي زويتن، سقط “بلها” مغشيا عليه وكان القدر قد اختار له الرحيل من على الميدان حيث عرفناه وأحببنا اندفاعه.
الجماهير الرياضيّة وارت بالرخيصة الثرى لكن ذكراه لا تنسى وإن مرت السنوات محملة بالحزن على فراقه .
كان المرحوم عنوانا للاندفاع والتفاني واللعب الرجولي ولم تقتصر محبته على جماهير الترجي فقط وإنما من جماهير كلّ الفرق.
4 جانفي 2003 غيّب الموت لسعد الورتاني إثر حادث مرور وهو في سن الـ33، وكان رحيله فاجعة كبرى هزت الوسط الرياضي لأنه كان محبوبا من الجميع وخاصة جماهير النادي الإفريقي التي ارتبط معها بعلاقة قوية فقد كان قائدا كبيرا للفريق الذي عاد للفوز بلقب البطولة سنة 2008.
بين 4 جانفي 1997 و4 جانفي 2003 اختار القدر أن يغيب لاعبين استثنائيين وتوحد يوم رحيلهما ليجعلنا على موعد مع إحياء الذكرى بالترحم عليهما  والدعاء لهما بالمغفرة.
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: