200 لاجئ فلسطيني قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري منذ اندلاع الثورة

كشفت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي  سوريا» أن 200 لاجئاً فلسطينياً، من المقيمين في المخيمات هناك، قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، منذ بدء الثورة.
وذكرت هذه المجموعة التي تنشط في الدفاع عن اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سوريا أن هؤلاء اللاجئين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، منذ بداية الأحداث في سوريا.

وأوضحت أن معظم جثث الضحايا لم يتم تسليمها لذويها، وأنه تم الاتصال فقط بأحد أفراد عائلة الضحية، لإبلاغه بالتوجه لمقرات الأمن واستلام متعلقات المعتقل دون أن يسمحوا بالسؤال عن جثمانه.
وسبق وأن طالبت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيين سوريا» النظام السوري بالإفصاح عن مصير المئات من المعتقلين الفلسطينيين الذين يعتبر مصيرهم مجهولاً، مؤكدة أن ما يجري داخل المعتقلات السورية للفلسطينيين «جريمة حرب بكل المقاييس».

ويعاني لاجييء فلسطين المتواجدين في سوريا وعددهم أكثر من نصف مليون لاجيء من القتال الدائر هناك الذي طال مخيماتهم.
وأوقعت هجمات سابقة مئات الشهداء، خاصة خلال عمليات القصف الجوي من قبل النظام، فيما قضى العشرات جوعا في مخيم اليرموك الذي يتعرض لحصار مشدد منذ نحو العام.
وفرت أعداد كبيرة من هؤلاء اللاجئين إلى دول مجاورة كلبنان وتركيا، فيما وصل آخرون إلى قطاع غزة، وآخرون تمكنوا من الوصول بطرق غير شرعية إلى دول أوروبية عبر البحر، بحثا عن حياة آمنة.
وفي وقت سابق من العام الماضي قضى العشرات منهم غرقا عند جنوح سفينة كانت تقلهم إلى إيطاليا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: