2013.. حصاد هزيل للرياضة التونسية

كانت الإخفاقات في الرياضات الجماعية والفردية على حد سواء العنوان الأبرز للرياضة التونسية خلال عام 2013 الذي يضع أوزاره اليوم، وهو أمر أرجعه البعض للأوضاع الأمنية والسياسية غير المستقرة في البلاد، والتي ألقت بظلالها على مردود الرياضيين وساهمت في تردي النتائج.

وشكل خروج منتخب تونس من تصفيات كأس العالم إثر الهزيمة المذلة أمام نظيره الكاميروني 4-1 في إياب الدور الحاسم للتصفيات، صدمة للجماهير التونسية التي لم تستسغ فشل “نسور قرطاج ” في التأهل لأكبر محفل رياضي عالمي بتلك الطريقة.

وفتحت خيبة تصفيات المونديال أبواب الخلافات على مصراعيها بين اتحاد الكرة ووزير الرياضة طارق ذياب الذي طالب بضرورة استقالة الاتحاد، واصفا نتائج الكرة التونسية بالفضيحة الكبرى خصوصا أن زملاء عصام جمعة ودعوا أيضا كأس أمم أفريقيا 2013 بجنوب أفريقيا من الدور الأول.

كما لم يكن حظ المنتخب المحلي أفضل بعد فشله في التأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين التي تنطلق الأسبوع المقبل بجنوب أفريقيا.

ومثل النادي الصفاقسي الاستثناء الجميل في حصاد الرياضة التونسية عندما توج بكأس الاتحاد الأفريقي عقب فوزه في النهائي على مازمبي من الكونغو الديمقراطية، كما نجح منتخب الناشئين في التأهل للدور الثاني من مونديال الناشئين الذي نظمته الإمارات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: