2820 فلسطينيا قتلوا في سوريا على يد نظام يدعي المقاومة والممانعة

2820 فلسطينيا قتلوا في سوريا على يد نظام يدعي المقاومة والممانعة

نشر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات  في العاصمة اللبنانية، بيروت، تقريراً حديثاً في 67 صفحة جاء فيه أن “عدد الضحايا من اللاجئين الفلسطينيين نتيجة للصراع القائم في سوريا لغاية منتصف أفريل 2015 يقدر بنحو 2820 قتيلاً، الى جانب 272 مفقودًا و831 معتقلاً”.

ولفت التقرير أن عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في سوريا يبلغ نحو 560 ألف لاجئ، و أن حوالي 80% منهم يعيشون في العاصمة دمشق وريفها.

ولفت التقرير أن “اللاجئين الفلسطينيين بعد اندلاع الثورة السورية في 2011، تعرضوا كغيرهم من السوريين لتأثيراتها المدمرة على نسيج مجتمعهم، وعلى مختلف أوجه حياتهم اليومية ” مؤكدا أن” هذا الواقع أجبر اللاجئين إما إلى النزوح داخل سوريا بحثاً عن الأمان النسبي، أو إلى الهجرة خارجها بحثاً عن سقف آمن”.
وشدد أن “أغلب المخيمات الفلسطينية في سوريا، خصوصاً الواقعة في المناطق التي توجد فيها معارك عسكرية، تعرضت إلى عمليات تدمير كلي وجزئي؛ مما أدى إلى نزوح سكان هذه المخيمات بشكل كلي أو جزئي إلى مناطق أكثر أمناً نسبياً، ومن بقي فيها عانى من الحصار، ونقص الخدمات، والمواد الغذائية الأساسية”.
وأوضح التقرير أن على رأس  المخيمات المحاصرة مخيم اليرموك الذي بلغ عدد من بقي فيه أقل من 18 ألف فلسطيني، بحسب إحصاء الأونروا»، مؤكدا أن العدد «مرشح للانخفاض بسبب استمرار الحصار والمعارك العسكرية هناك.

وتابع أن “من اضطر منهم للهجرة خارج سورية تعرض لصنوف من المعاناة والتمييز في البلدان التي لجأوا إليها”

المصدر :وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: