وتقول الدراسة التي أعدها باحثون أستراليون، إن المريض الذي يجلس أمام مكتب طوال اليوم يستطيع التحكم بالمرض من خلال النهوض كل نصف ساعة وإجراء تمارين المشي ورفع الساقين وجلوس القرفصاء لدقائق معدودة، وفق ما أوردت وكالة “رويترز” الثلاثاء.

واختبرت الدراسة 24 مصابا بالسكري، يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، ويجلسون فترات طويلة أمام مكاتبهم.

وانخفضت لدى المصابين مستويات “الجلوكوز” و”الأنسولين” و”السي ببتايد” في الدم، وكلها عناصر يمكن أن ترتفع عندما لا تتم السيطرة على السكري على نحو جيد.

[ads2]

وتحدثت دراسات سابقة عن علاقة تجمع بين الخمول وزيادة خطر الإصابة بالسكري، لكن لم يكن يُعرف الكثير عن التمرينات القادرة على مواجهة بعض من الآثار السيئة للخمول.

[ads1]

ومن أجل الدراسة الحالية راقب الباحث بادي ديمبسي وزملاؤه علامات السكري في الدم بعد تجارب منفصلة لمدة ثلاثة أيام.

[ads2]

وتضمنت تلك الأيام، يوما عاديا بلا نشاط أو أياما أخرى قطع خلالها المشاركون جلوسهم كل 30دقيقة، إما بالمشي لمدة ثلاث دقائق أو ممارسة تمارين المقاومة مثل جلوس القرفصاء ورفع الساقين.

سكاي نيوز