image

30 طريقة دعوية للإجتماعات الأسرية / مع أمل الذيب (مهارات دعوية)

30 طريقة دعوية للإجتماعات الأسرية / مع أمل الذيب (مهارات دعوية)

 

دأبت كثير من الأسر على عقد اجتماع أسبوعي لأفرادها وفي الغالب نجد النساء هن المواظبات عليه، فتجد الأم تجتمع ببناتها وزوجات أبنائها وأبنائهم، ولو ألقينا نظرة خاطفة على نمط أغلب الاجتماعات الأسرية لوجدناها تدور في فلك واحد: راحة وترفيه، وهو يتجلى من خلال تهيئة سبل ذلك كاستمرار الاجتماع لساعات طويلة وتناول أحاديث متفرقة وتهيئة أطعمة متنوعة وما على شاكلة ذلك من السبل.

وفي الحقيقة أن الاجتماعات الأسرية مجال خصب للدعوة، ولا بد أن تعتني الأخوات المستقيمات بشأنها حتى تثمر.. وفي الأسطر القادمة جملة من الطرق الدعوية المجربة في مثل هذه الاجتماعات أطرحها بين أيديكم لعلكم تنتفعون بها:

لا بد أن يكون لأي عمل ينشد صاحبه النجاح فيه مقومات رئيسة، وبالنسبة لمشروعنا المقترح فإنها تتلخص في الآتي:

2 ـ الصبر: قال تعالى: {وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} [لقمان: 17].

3 ـ الرفق: قال عليه الصلاة والسلام: “إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق”.

4 ـ الحكمة: قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل: 125].

هناك عدد من العوامل المساعدة التي هي على قدر من الأهمية وهي:

1 ـ العناية التامة باختيار المواضيع المطروحة والوسائل من كتب وأشرطة.

2 ـ الإعداد الجيد لكل نشاط ليظهر بشكل منظم ومرتب.

3 ـ فتح المجال للعضوات للمشاركة بالأنشطة بحسب قدراتهن ورغباتهن مع تقديم التشجيع المتواصل لهن على ذلك.

4 ـ مراعات فوارق الأعمار والمستويات العلمية والثقافية للمجموعة.

5 ـ مراعات الظروف الطارئة والتماس الأعذار لهن وفتح المجال أمامهن للتعويض عن ذلك.

6 ـ المداومة على تذكيرهن بفضل مجالس الذكر والأجر المترتب على عقدها.

7 ـ تشجيعهن عبر تقديم الشكر لهن على تجاوبهن والثناء على جهودهن المبذولة، ومن المجدي أن نسبة النجاح إليهن بعد المولى عز وجل وترديد ذلك على مسامعهن مرارًا.

8 ـ تذكيرهن بالفوائد الجمة المترتبة على هذا المشروع وفتح المجال لهن للتعبير عن شيء من ذلك.

9 ـ إيصال الشكر للرجال من آباء وأزواج على تشجيعهم للنساء والأبناء ودورهم المشرف معهم.

10 ـ تقدير “الوالدة” وتخصيصها بشيء من الاهتمام سواء أثناء النشاط أو إبان تقديم الهدايا ورفع أسمى معاني الشكر والتقدير لها، وذلك أن البعض يغفل عن هذا الجانب المهم جدًا باعتبارها امرأة كبيرة في السن ولا تستهويها هذه الأمور.

11 ـ التدرج في الأنشطة والتنويع فيها حتى لا تمثل النفوس ولا تسأم منها.

12 ـ الاهتمام بالهدايا الممنوحة لهن في المسابقات ومراعاة ميولهن قدر الإمكان ما لم يترتب على ذلك مضرة.

13 ـ تحفيزهن للقيام بنشاط مماثل لدى أسرهن إن كن زوجات الأبناء” أو أهل أزواجهن “إن كن بنات متزوجات” وتهيئة السبل المعينة.

هناك ثلاثون طريقة دعوية لاستغلال التجمعات الأسرية، وهي:

1 ـ محاضرة منوعة: يتم اختيار مواضيع مهمة ومناسبة للمجموعة وإعدادها كدروس على أن تتراوح مدة كل درس بين خمس عشرة إلى ثلاثين دقيقة، ويحضر الدرس إما بالرجوع إلى مصادر الأساسية من أمهات الكتب أو بالاستفادة من الرسائل الصغيرة المتميزة، فعلى سبيل المثال هناك سلسلة صادرة عن دار الوطن بعنوان “القراءة للجميع” صدر منها حتى الآن ما يربو عن مائة وخمسين عنوانًا وتباع بمبلغ زهيد فلو يستعان بها لوقت بالغرض.

2 ـ درس علمي: كل فترة يكون هناك درس في أحد الفروع العلمية: سيرة، تفسير، حديث، فقه، أو تدرج بعضها ويكون هناك تناوب فيها بحسب مدى حاجة المجموعة وينسق معهن على ذلك.

3 ـ حفظ قرآن: يتفق على حفظ شيء من القرآن الكريم إما سورة أو مقطع معين ويُسمع، ومن المحبذ البدء بالسور التي لها فضل معين وأيضًا استغلال الفرصة في قراءة تفسير الآيات من أحد الكتب المتخصصة.

4 ـ مجلة خاصة: عمل مجلة أو نشرة أسرية خاصة تستغل بالدعوة عبر جوانب متنوعة ومن المستحسن لو تم توزيع مهامها على المجموعة فهذه تكتبها والثانية تستقطب المشاركات والثالثة تضع فيها مسابقة.. وهكذا.

5 ـ قراءة حرة: باختيار مقطع من كتاب ما أو فتوى وقراءتها لعيهن بترو.

6 ـ حوار هادف: يخطط مسبقًا لطرح سؤال معين على المجموعة مثلاً: ما هي الظاهرة التي يسبب انتشارها لك إزعاجًا شديدًا؟ فتقول هذه: القنوات الفضائية، والثانية التبرج والثالثة ضعف الغيرة والرابعة سوء تربية والأبناء… إلخ، فإذا ذكرن إجابتهن تدار دفة الحديث بكل اقتدار فتوضح أسباب نشوء هذه الظواهر وآثارها وكيفية الوقاية منها وطرق علاجها.

7 ـ كروت ممتعة: تتوفر كروت مسابقات مفيدة وممتعة في نفس الوقت مثل “أختي المسلمة ماذا تفعلين في الحالات الآتية: 1 ـ 2″، وألغاز فقهية” للشيخ العريفي ومراجعة فضيلة الشيخ محمد بن جبرين فمن الممكن الاستعانة بها.

8 ـ ألعاب شيقة: تتوفر ألعاب ورقية مسلية ونافعة في آن واحد مثل “من يسبق” و”سباق الأوائل” كونها تضم عددًا كبيرًا من الأسئلة الثقافية.

9 ـ باقة منوعة: في المكان المخصص للاجتماع توضع سلة وترتب فيها باقة من الوسائل الدعوية من كتيبات ومجلات ومطويات حتى تتطلع عليها من ترغب بذلك.

10 ـ مسابقة مطوية: تعطي كل واحدة مطوية في بدء الاجتماع ويعلن أنه ستكون هناك مسابقة فيها بعد ساعتين؛ وهو ما يدفعهن لقراءتها بتمعن وتطرح عليهن الأسئلة في الموعد المحدد.

11 ـ استضافة مثمرة: لو يتم بين فترة وأخرى دعوة إحدى الزميلات الخيّرات النشيطات لإلقاء كلمة توجيهية على مسامعهن من باب التغير من جهة ومن جهة أخرى من باب التجديد في عوامل التأثير.

12 ـ نشاط جماعي: تكلف مسبقًا أفراد المجموعة بتحضير فوائد ويخصص لكل واحدة من عشر إلى خمس عشرة دقيقة لإفادتهن بها.

13 ـ سؤال وتعليق: تعد مجموعة من الأسئلة المتنوعة ويدرج ضمنها أسئلة فيها مجال للتعليق مثلاً: هاتي عملين يستوجب صاحبها لعن الله عز وجل؟ وبعد الإجابة يستطرد في شرح معنى اللعن وآثاره والحالات الموجبة لذلك مع التركيز على ما يكثر انتشاره بين النساء.

14 ـ مسابقة دقيقة: ثمة معلومات تحتاج إلى حفظ لتبقى في الذاكرة على طول المدى مثل بعض الأحكام الفقهية والأدعية والأذكار وغيرها في وزع عليهن كتاب أو شريط تعرض فيه مثل هذه الأمور ويحدد موعد لاحق للمسابقة ليتسنى لهن الاستعداد لها جيدًا.

15 ـ مسابقة عامة: يوزع عليهن كتاب أو شريط برفقه الأسئلة الخاصة به، ويحدد موعد لاستلام الإجابات، وفي الإمكان وضع سؤال خارجي يتناسب مع الموضوع.

16 ـ فروع منوعة: قرآن، حديث، ثقافة، خطابة… إلخ، فروع منوعة ضمن مسابقة واحدة ولعلها تكون في الإجازات لأن الوقت طويل وهذه تفتح المجال أمام الكل لمشاركة وتثير الحماس فيما بينهن وتنفعن كثيرًا.

17 ـ نشرة دعوية: الأنشطة الدعوة كثيرة ولله الحمد، ومن المستحسن الحرص على استقصاء أبرز أخبارها وموافاة المجموعة بها، حلق ودور التحفيظ، المساجد، والمراكز الصيفية، والجمعيات الخيرية، المخيمات الدعوية، برامج الإذاعة، مواقع الإنترنت.. الخ، مع توفير ما يتعلق بذلك من أرقام هواتف أن عناوين أو مواعيد.

18 ـ ملف مهم: تصف فيه أوراق تحوي معلومات قيمة من توجيهات وفتاوى ومختارات قيمة وغيرها، وتمرر بين فترة وأخرى على الحاضرات ولا بأس بإعارتها لمن شاءت.

19 ـ الإذاعة الناشئة: يعهد إلى الأبناء بعمل مجلة صوتية تضم فقرات منوعة، ويستعد لذلك بمتابعة الأمهات وتبث في الموعد المحدد لها.

20 ـ دليل الإصدارات: حركة الإصدارات نشطة: كتب، أشرطة، مجلات، مطويات، ألعاب ثقافية للأطفال… إلخ؛ ويمكن شراء مجموعة منها لمن يرغب بها.

21 ـ مسابقة قرآن: تحدد مسابقة في حفظ سورة أو جزء معين أو فيما سبق حفظه، وكذلك الأمر بالنسبة للأحاديث والأذكار.

22 ـ كتابة الرسائل: بأسلوب جميل تكتب رسائل للعضوات بحسب أحوالهن لأمرهن بالمعروف ونهيهن عن المنكر ومن المستحسن لو تدرج كمسابقة مثلاً كتابة رسالة نصح إلى امرأة متبرجة، أو كتابة رسالة شكر وتقدير على عمل طيب صنعته.. الخ.

23 ـ مراحل متدرجة: تسير المسابقة في خطوات ومراحل متدرجة بحيث لا تنتقل المتسابقة إلى المرحلة الأخرى إلا بعد اجتيازها للمسابقة، ومن الممكن أن تكون بكتاب محدد أو بفروع متعددة.

24 ـ أسئلة ووقفات: تعد مجموعة من الأسئلة على أن يكون هناك فاصل بين كل عدد منها بوقفة جميلة، تفسير آية، حديث، قول مأثور، فتوى… إلخ.

25 ـ تغير مسجد: التغيير في طرق طرح المسابقة مجد بتحقيق النجاح لها بإذن الله تعالى؛ فمثلاً مرة تقام بين فريقين ومرة بين الأفراد، ومرة تحريرية ومرة أخرى شفهية.

26 ـ صدقة جماعية: مجالات الاتفاق في سبيل الله واسعة ولو ذكرن بفضائل ذلك وأخبرن بمجالاتها وتم الاتفاق على الارتباط بمشروع دائم مثل كفالة اليتيم على أن تؤمن قيمته من قبل الجميع، أو يجمع بين فترة وأخرى مبلغ مالي ويوضح في أي مجال مرغوب.

27 ـ اشتراك متكامل المجالات المفيدة عددها في ازدياد ومن الممكن التنسيق بين المجموعة بحيث تشترك كل واحدة في مجلة والثانية في المجلة الثانية وهكذا دواليك حتى يشتركن في كل المجالات وتصير بينهن عملية تبادل فهذا يخفف العبء المالي عليهن في مجال الاشتراكات، وفي نفس الوقت يفتح لهن فرصة أكبر لمطالعتها جميعها.

28 ـ استغلال المناسبات: من أعياد ورمضان وحج فهذه تحتاج إلى برامج نوعية؛ لأن النفوس تكون مقبلة على الخير ولديها بسرعة استجابة، كما أن الإجازات وما تتسم به تحتاج إلى استثمار مناسب لتكون الحصيلة مربحة.

29 ـ زيارة جماعية: لا تكاد تمر يوم واحد دون أن يكون هناك كل محاضرة أو درس في مسجد أو لجنة خيرية أو دار تحفيظ، ولو يتم الاتفاق بين فترة وأخرى على الذهاب لها سويًا لمن تستطيع فهذا فيه تحفيز وتشجيع.

30 ـ بحث شامل: قبيل الاجتماع بفترة وجيزة يحدد موضوع ليكون مدار حديث الجلسة القادمة؛ مثلاً “السعادة الحقيقية” أو “وصف الجنة” وغيرها ويطلب منها البحث عما يخصها من معلومات في الكتب والأشرطة وحين اللقاء يدلو الكل بدلوه لينتج بحثًا شاملاً للموضوع.

لهذا المشروع آثار طيبة للغاية منها:

1 ـ القيام بأمر دعوة الأهل إلى الله، قال تعالى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأقْرَبِينَ} (الشعراء: 214).

2 ـ التعاون على البر والتقوى، قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى} (المائد: 2).

3 ـ الدلالة على الهدى: قال عليه الصلاة والسلام “من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا”.

4 ـ سنّ السنن الحسنة، قال عليه الصلاة والسلام: “من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء”.

5 ـ التنافس في التسابق إلى الخيرات: قال تعالى: {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ} (المائدة: 48).

6 ـ المساهمة في محاربة المخالفات والقضاء عليها قبل استفحالها: قال عليه الصلاة والسلام: “من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”.

7 ـ الترفع عن سفاسف الأمور والبعد عن الاهتمامات الفارغة: قال عليه الصلاة والسلام: “ألا إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله تعالى وما والاه وعالمًا ومتعلمًا”.

8 ـ نيل الأجر العظيم المترتب على الجلوس في حلق الذكر، قال عليه الصلاة والسلام: “لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة، وغشيتهم الحرمة، ونزلت عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمن عنده”.

9 ـ تقوية وشائج الحب في الله ودعم أسبابها، قال عليه الصلاة والسلام “إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي”.

10 ـ رفع منسوب العلم الشرعي وزيادة الثقافة فيه، قال عليه الصلاة والسلام: “من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله به طريقًا إلى الجنة”.

11 ـ الاستفادة من الوقت.

12 ـ تنشئة الصغار على خصال الخير.

موقع عودة ودعوة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: