30 مدينة أوروبية تنتفض رفضًا لحصار غزة


شهدت 30 مدينة في 12 دولة أوروبية، مساء اليوم السبت 26 أفريل 2014،  مظاهرات تحت شعار “اليوم الأوروبي لكسر الحصار عن غزة”  تضامنا مع قطاع غزة ورفضا للحصار الجائر الذي يفرضه الكيان الصهيوني منذ 8 سنوات .

وقال رامي عبده، رئيس المرصد “الأورمتوسطي” لحقوق الإنسان في قطاع غزة “، أن شوارع أوروبا تحولت مساء اليوم إلى انتفاضة الكرامة الإنسانية، لرفض الحصار الظالم، على قطاع غزة.”

وتابع: ” هذا اليوم جاء بدعوة من الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن غزة، لكي نقرع ناقوس الخطر في أوروبا، بأن هناك معاناة لا يمكن السكوت عليها في القطاع المحاصر الذي تحول لأكبر سجن مفتوح في العالم”.

 هذا و قد ذكرت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، وهي ائتلاف أوروبي مقره في أوسلو وبروكسيل، أن هذا التحرك الواسع في أوروبا يأتي في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، إذ يشتد الحصار الصهيوني والمصري المطبق على القطاع، محذرةً من “انهيار حاد يتهدد مفاصل الحياة في غزة”.
وحمّلت الحملة، في بيانها، الاتحاد الأوروبي والطرفين الصهيوني والمصري المسؤولية عما يجري في القطاع، وحذّرت من أن آثار الحصار “ستقود المنطقة إلى جولة جديدة من العنف من شأنها أن تؤثر سلباً على المنطقة”

وأفادت الحملة الأوروبية أن أكثر من 1.8 مليون فلسطيني ،و هم عدد سكان قطاع غزة، يواجهون عقاباً جماعياً جراء إغلاق الحدود وتقييد حرية الحركة والتنقل وافتقاد الضروريات الأساسية من مستلزمات صحية ومواد غذائية.
وأشارت إلى أن نقص الوقود والكهرباء أدى إلى فقدان حياة العشرات من المرضى. كما أن نظام معالجة المياه العادمة في غزة تعطل عدة مرات، ما أدى إلى إغراق العديد من القرى بمياه الصرف الصحي. وتؤدي هذه الظروف إلى خلق المزيد من الأمراض، مما يجعل الحياة فيها غير صالحة.
ولفتت الحملة الأوروبية الانتباه إلى أن 60 في المئة من المصانع أغلقت بفعل الحصار، فيما تعمل الباقية جزئياً، الأمر الذي يعني انكماش عدد موظفي القطاع الصناعي من 35 ألف موظف قبل عام 2006 إلى 7500 موظف فقط بعد شهر جوان 2013. وهو ما رفع نسبة البطالة إلى أكثر من 35.5 في المائة.
كما أن 57 في المئة من سكان قطاع غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي، اذ يحل القطاع في المرتبة الثالثة عربياً في أعلى معدلات الفقر. ويأتي بعد السودان واليمن، وفق تقرير صادر عن البنك الدولي أخيراً.
وقد قال رئيس الحملة الأوروبية لكسر حصار غزة، مازن كحيل” أن الحصار الأطول والأغرب في التاريخ، يقوده الكيان الصهيوني المدعوم من أطراف عدة بينها عربية”.

هذا ومن المقرر أن تستمر الاحتجاجات لمدة أسبوع كامل،و ستتضمن فعاليات أمام السفارات الصهيونية والمصرية، ووقفات في الساحات المركزية في البلدان المشاركة  في ها الحراك وهي :بريطانيا، بلجيكا، إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، الدنمارك، السويد، سويسرا، النمسا، ايطاليا، بولندا و هولندا .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: