30% من الصهاينة يدرسون الهجرة من “فلسطين المحتلة”

أظهر استطلاع للرأي أجرته القناة العبرية الثانية، أن (30%) من الصهاينة يدرسون بجدية الهجرة من “فلسطين المحتلة” حال أتيحت لهم الفرصة ذلك في أعقاب الحرب على غزة.

وقالت القناة إنها بادرت لإجراء هذا الاستطلاع بعد أكثر من 10 أيام على انتهاء الحرب لتعرف تداعياتها على قدرة تحمل الجمهور، حيث بدت الصورة قاتمة فلم يعد ترك “فلسطين المحتلة” خيانة وطنية كما كانت توصف سابقاً بل فرصة أخرى للحياة.

وأجرت القناة لقاءات مع صهاينة هاجروا إلى دول أوروبية أعربوا فيها عن سعادتهم بهجرتهم من “فلسطين المحتلة” وانه لا يمكن أن يكون الخوف والتوتر والضيق الاقتصادي قدرهم إلى الأبد فيما سعى بعضهم لتنظيم حملات هجرة جماعية.

وتطرقت القناة لأغنية عبرية جديدة بعنوان “برلين” والتي يدعوا أصحابها إلى الهجرة من “تل أبيب” إلى برلين في العام 2014 بدل الهجرة المعاكسة التي شهدتها برلين إبان الحرب العالمية الثانية.

وجاء في كلمات الأغنية أن أجداد اليهود قدموا ل”تل أبيب” ليس حباً للصهيونية بل خوفاً من الموت على يد النازية في حين انعكست الآية اليوم فالهجرة من”تل أبيب” لبرلين تأتي خوفاً من الموت أيضاً.

كما اظهر الاستطلاع أن (64%) من الصهاينة غيروا نظرتهم لمن يرغب في الهجرة، فلم تعد تلك النظرة سلبية كما كانت في الماضي في حين بقيت هذه النظرة لدى (36%) فقط من الصهاينة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: