529 زائد 1 ( كتبه المحامي محمد الشريف الجبالي )

صدر في الأيام القليلة الماضية حكم – هذا ان جازت التسمية – باعدام 529 من المتظاهرين في مصر المنتمين للإخوان المسلمين .
الرقم غريب جدا . لماذا 529 بالذات و ليس 600 ؟ ” هوما صرفو صرفو ”
كما صدر البارحة حكم بسجن عماد دغيج مدة 14 شهرا .
رقم 14 في تونس ليس غريبا البتة باعتبار اقترانه بسقوط نظام الطاغية يوم 14/01/2011 .
فرار المخلوع في ذلك اليوم كان نتيجة عدة عوامل لعل من أبرزها سماعه بخروج مظاهرة حاشدة في الكرم كانت تحضر للهجوم على القصر الرئاسي و هذا موثق بمحاضر استنطاق علي السرياطي المدير العام للأمن الرئاسي ، لذلك فإن المدة المحكوم بها كانت لها دلالاتها و هي رسالة مشفرة مضمونة الوصول لكل ثوار و أحرار تونس .
عماد دغيج في ذلك اليوم الأغر كان في قلب الأحداث إن لم يكن محركها ، لذلك كان لزاما باعتباره كان شريكا في فرار المخلوع بمعية رجال الكرم أن يدفع ثمن تلك الفعلة من طرف ايتام بن علي الذين تهيكلوا و تشكلوا و تغلغلوا في مفاصل الدولة الحساسة من جديد تحت قيادة الصديق الوفي للمخلوع و رجل الظل و رجل الدولة العميقة كمال اللطيف .
سقط في الكرم 8 شهداء أثناء الثورة و كان يمكن أن يكون عماد تاسعهم و هو الذي تلطخت يداه بالدماء الزكية لأبناء حيه و شهداء تونس البررة لولا مشيئة الله .
حكم عماد دغيج البارحة جعلني استرجع الحكم الصادر في مصر باعدام 529 نفسا بشرية في سابقة لم يشهد التاريخ المعاصر مثيلا لها و أخال أنه سيدخل بذلك موسوعة قينز للأرقام القياسية ، و أقول ان إدانة الثائر عماد هي استكمال لإدانة الثوار في دول الربيع مع فارق بسيط هو أنه لم يتم إعدامه
عماد ما زالت في انتظاره لحد علمي 4 قضايا أخرى ، فهل يصدر في احداها حكم باعدامه ليكتمل الرقم الساقط من حكم العسكر بمصر ليكتمل العدد و يصبح 600 ؟.
تونس في : 28/03/2014
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي
المحامي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: