7 نوفمبر ذكرى يوم شؤم ( كتبه صالح عابدي)

لا يمكن أن يمر هذا اليوم دون أن تثار لدينا ذكريات  في حجم الآلام والمعاناة  التي عشناها تباعا بعد الانقلاب الأسود لبن علي وخاصة نحن منتسبي المؤسسة العسكرية ناهيك وأن هذه المؤسسة أهدت تونس أول شهيد بعد يوم النحس هذا وهو الشهيد الرائد البطل محمد المنصوري (العطواني ) الذي استشهد على يد جلادي بن علي أيام قليلة بعد الانقلاب في أقبية وزارة الداخلية و إلى الان لم تقع المحاسبة على قتله
والشهيد ينتمي إلى مجموعة الانقاذ الوطني وهو من نخبة ما أنجبت المؤسسة العسكرية وللأسف إنه والمجموعة التي ينتمي لها لم ينالوا حقهم ولو معشار ما سلب منهم وما تعرضوا له من انتهاكات …وتتضاعف الحسرة لما يكون التجاهل من حكومة الثورة وخاصة حركة النهضة التي تعلم أكثر من غيرها ابعاد هذه المجموعة ولكنها تعمدت غمط حقها وتهميشها …ولكن التاريخ لا ولن يرحم وسيعلم الشعب حقيقة هذه المجموعة وما عانته ولا زالت تعانيه إلى الآن حتى أنها محرومة من أبسط حقوق المواطنة كحق العلاج وحق الشغل

لا بد من نفض الغبار عن الحقائق المخفية حول هذه المجموعة ورد الاعتبار لها ولكن هذا لن يتأتى إلا عن طريق كرماء صادقون لا يخشون في الحق لومة لائم

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: