طبيب تونسي ينجح في إبتكار تقنية جديدة لعلاج أورام العظام السرطانية

طبيب تونسي ينجح في إبتكار تقنية جديدة لعلاج أورام العظام السرطانية

[ads2]

طوّر طبيب و باحث تونسي، تقنية جديدة لعلاج سرطانات العظام لدى الأطفال، حيث تم تقديمها خلال المؤتمر الدولي للجمعية الفرنسية لجراحة العظام و الكلوميات (SOFCOT) الذي التأم بالعاصمة الفرنسية باريس، خلال الفترة الممتدة من 9 الى 12 نوفمبر 2015.

و الدكتور الأستاذ محمود صميدة، و هو أستاذ جامعي في جراحة العظام لدى الأطفال بمعهد محمد القصاب للجبر وتقويم الأعضاء، يعد من السباقين الى اعتماد التكنولوجيات الحديثة في جراحة العظام بالتنسيق مع طلبة باحثين و أساتذة بالمعهد الوطني للعلوم التطبيقية و التكنولوجية (ISNSAT).

و بالعودة الى التقنية الجديدة، فهي تهدف الى استئصال الورم السرطاني مع المحافظة على “السمحاق” (Périoste) و هو عبارة عن غشاء ليفي يحيط بالطبقة الخارجية للعظام و يحتوي على شبكة من الأوعية الدموية التي تزود النسيج العظمي بالغذاء و الأكسجين الضروريين للنمو عند الأطفال.

و بعد متابعة استمرت خمس سنوات، أثبتت التقنية الجديدة نجاحها دون حصول مضاعفات أو انتكاس سرطاني (récidive).

و خلال نفس المؤتمر، قام الدكتور محمود صميدة بعرض حالة لورم غضروفي حميد (Chondroblastome) بالمشاش الفخذي (Épiphyse fémorale) تم علاجها من خلال الاعتماد على لولب موصول بمنظار تلفزي (Vis téléscopique) تم صنعه خصيصا، دون الحاجة الى الولوج الجراحي للمفصل.

اكتشافات طبية جريئة لكفاءات تونسية طالما اثبتت تميزها، و تمازج مبهر بين الطب و التكنولوجيات الحديثة يفتح افاقا واعدة لبحوث و اكتشافات أخرى.

المصدر: تونس الآن

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: