كذّب رئيس لجنة الطاقة في برلمان إقليم كردستان العراق جودت شركو ما وصفها بالادعاءات الروسية بشأن صور شاحنات النفط التي نسبتها موسكو لتنظيم الدولة”.

و قد أكد شركو أن الصور هي لصهاريج متوجهة من إقليم كردستان العراق إلى تركيا، مشددا على أنروسيا لا تمتلك أي وثائق صحيحة متعلقة بوجود تجارة للنفط بين تركيا وكردستان العراق من جهة وبين تنظيم الدولة من جهة أخرى.

وقال “هذه الصور لا تثبت أن تنظيم الدولة يبيع النفط بالصهاريج، ووزارة الموارد الطبيعية في كردستان كانت أعلنت سابقا أن مئات الشاحنات تحمل النفط من كردستان إلى تركيا”.

وأضاف “النفط يتجه إلى تركيا عبر الشاحنات لميناء جيهان، وهذا ليس سرا، والصور المنشورة من قبل الروس هي لصهاريجنا التي تنقل النفط من كردستان لتركيا”.

يذكر أنّ موسكو كانت قد ادّعت أن الصور التي طرحتها تحوي شاحنات تنقل نفطا من مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة نحو تركيا ضمن صفقات سرية، وهو ما اعتبرته روسيا دليلا دامغا.

لكن تركيا نفت من جانبها ذلك بشكل قاطع حيث قالت أنقرة إن الصور لا تمثل شيئا وإنها مدعومة بدعاية سياسية روسية تحاول التضليل.