فياضانات امريكا

عشرات القتلى وآلاف المشردين في عواصف وفياضانات ضربت الأميركتين

عشرات القتلى وآلاف المشردين في عواصف وفياضانات ضربت الأميركتين

أجلَت السلطات في  باراغواي والأرجنتين واالبرازيل وأوروغواي أكثر من 160 ألف شخص من منازلهم بسبب عواصف موسم “إيل نينيو” التي سببت أسوأ فيضانات منذ عقود، وأدت لمقتل ستة أشخاص حسب إفادة السلطات في هذه البلدان السبت.

وتضررت باراغواي أكثر من هذه العواصف حيث قتل أربعة أشخاص بسبب سقوط الأشجار، واضطرت السلطات لإجلاء نحو 130 ألف شخص من منازلهم، وانقطاع الكهرباء في العاصمة أسونسيون مؤقتا عن الآلاف.

وأعلن الرئيس هوراشيو كارتيس  حالة الطوارئ وخصص أكثر من 3.5 ملايين دولار للمساعدات.

وقتل شخصان في شمال شرق الأرجنتين، وتم إجلاء نحو عشرين ألفا آخرين من منازلهم بسبب الفيضانات، فيما أعلنت الأوروغواي حالة الطوارئ في العديد من المناطق الشمالية، بعدما أجبر نحو 9000 شخص على مغادرة منازلهم، طبقا لمسؤولي الطوارئ في البلاد.

أما في البرزايل فقد تشرد نحو 9000 شخص في ولاية غراند دو سول الجنوبية، وحلقت الرئيسة ديلما روسيف في مروحية للاطلاع على الأضرار، فيما خصصت الحكومة الفدرالية مبلغ 1.7 مليون دولار لمساعدة المناطق المتضررة.

في سياق متصل، ارتفعت حصيلة ضحايا الأحوال الجوية المتقلبة إلى 25 قتيلا في جنوب الولايات المتحدة ، وذلك بسبب زوابع أدت لقلب سيارات على الطرق السريعة وتدمير منازل في ولاية تكساس.

ولقي ثمانية أشخاص مصرعهم في إعصار ضرب في وقت متأخر السبت مدينة غارلاند قرب دالاس، أدى لانقطاع الكهرباء عن المنطقة بأكملها وفق بيان للمسؤولين، الذي تحدثوا عن أضرار كبيرة في الآليات والمنازل والشقق السكنية في المنطقة.

وجاءت حوادث السبت في وقت يحاول فيه ملايين السكان في جنوب الولايات المتحدة استعادة حياتهم الطبيعية بعد موجة عواصف خلفت منذ الأربعاء الماضي 17 قتيلا في ثلاث ولايات هي ميسيسيبي وتينيسي وأركنسو.

وجاءت العواصف والزوابع العنيفة نتاج ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مألوف في هذا الموسم، وأدى ذلك لدمار في البلدات الريفية من ولاية ألاباما إلى ولاية إيلينوي.

وكانت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية نبهت الأميركيين إلى أن “أحوالا جوية خطيرة ستستمر الأحد في وسط البلاد”، وحذرت من عواصف ثلجية من غرب تكساس إلى كنساس، وقالت إن “فيضانات خطيرة ستمتد من شمال تكساس إلى وسط إيلينوي”.

يذكر أن ظاهرة “ال نينيو”، ظاهرة جوية تتميز بفترة من الجو الدافئ في وسط وشرق المحيط الهادئ، يمكن أن تؤدي لأحوال جوية قاسية.

المصدر : الفرنسية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: