R160 و J80 وسجيل 55 “والحَبِل على الجَرار”

تواصل كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية”حماس”، الكشف عن جزء من ترسانتها الصاروخية، التي قلبت المعادلة، وأوجعت وأذهلت العدو، وتركته في حيرة من أمره وهو لا يعرف شيئاً.
فقد كشف القسام ظهر اليوم عن صاروخ من طراز جديد وهو من صنع أيدي مجاهديها 100%، وهو صاروخ سجيل 55 والذي ضرب لأول مرة روحوفوت وبيت يام ب10 صواريخ .
ولم تفصح الكتائب عن سر هذه التسمية، ويدخل هذا الصاروخ ضمن المفاجأت التي تحملها الترسانة العسكرية لكتائب القسام، والتي يقف العدو حائراً أمامها حتى اللحظة.
كما كشفت يوم الثلاثاء عن صاروخ من طراز جديد أيضاً، وهو من صنع أيدي مجاهديها 100%، وهو صاروخ R160 الذي أربك أجهزة الكيان بأكمله، بعد أن وصل لأول مرة في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني الى حيفا المحتلة التي تبعد عن قطاع غزة أكثر من 100 كلم.
وأشارت أنه أُطلق على هذا الصاروخ اسم R160 تيمناً بالشهيد القائد د. عبد العزيز الرنتيسي.
كما كشفت الكتائب الستار عن صاروخ آخر جديد ومحلي الصنع من طراز J80، والذي ضرب (تل أبيب)، فيما أكدت الكتائب أنه سيكون لها مع هذا الطراز مفاجآت خلال هذه الجولة.
وأُطلقت على هذا الصاروخ اسم J80 تيمناً بالشهيد القائد أحمد الجعبري.
كما تمكنت كتائب القسام مساء الأربعاء من قصف ديمونا بـ(3) صواريخ M75، وهذه هل المرة الأولى في تاريخ احتلال فلسطين، منذ عام 1948م.
وبهذه الصواريخ المطورة والمصنعة بأيدي القسام في غزة، تكون المقاومة قد قلبت المعادلة، وفرضت الرعب، وأجبرت الآلاف على الرحيل، والآلاف على الدخول الى ملاجئهم ومخابئهم، بل أصبح الكيان الصهبوني بأكمله في شلل تام كامل.
وما زال في جعبة القسام الكثير ليفاجأ العدو، وليجعل كل مغتصب صهيوني في فلسطين المحتلة، يشعر بالخوف، طالما استمر العدوان على الشعب الفلسطيني في كل مكان.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: